منتدى مدرسة الرويحة الأساسية للبنين

منتدى مدرسي ثقافي علمي ترفيهي للهيئة التدريسية وطلاب مدرسة الرويحة الاساسية للبنين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» خطط لغة انجليثزية لكل الصفوق وتحليل محتوى
الأحد أكتوبر 16, 2011 10:16 pm من طرف SAMER AL-DAYYAT

» خطط دراسيه منوعه للمنهاج الاردني 2010-2010
الأربعاء سبتمبر 07, 2011 3:49 am من طرف تيسير عقل

» اهلا وسهلا بكم
الإثنين يوليو 25, 2011 9:33 pm من طرف صمتي عنواني

» اهلا وسهلا بكم
الإثنين يوليو 25, 2011 9:32 pm من طرف صمتي عنواني

» كنوز الحسنات
الإثنين يوليو 04, 2011 2:53 pm من طرف ايمن ابوحسان

» الهمزة المتوسطة
الإثنين يوليو 04, 2011 2:44 pm من طرف ايمن ابوحسان

» علاما ت الفصل الثاني قريبا هنا
الإثنين يونيو 06, 2011 9:47 am من طرف حمزة الدواهيك

» علامات الفصل الدراسي الثاني لجميع الصفوف التي يدرسها المعلم حمزة الدواهيك ( قريبا )
الإثنين يونيو 06, 2011 9:46 am من طرف حمزة الدواهيك

» شكرررررررررررررررررررررررررررررررررا
الخميس مارس 10, 2011 7:34 pm من طرف زيد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 جغرافية الاردن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد نوافلة
Admin


عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 28/12/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: جغرافية الاردن   الأربعاء مارس 03, 2010 7:38 pm

الجغرافية الطبيعية والمناخ


يعتبر الأردن بلداً صغيراً من حيث مساحته التي تبلغ حوالي 297ر89 كيلومتراً مربعاً بما فيها البحر الميت. ويقع الأردن بين خطوط عرض 11ر29 0 22ر33 شمالاً و 59ر34 18ر39 شرقاً.

يقع الأردن بين دول المشرق العربي والجزيرة العربية إذ يحده من الشمال الجمهورية العربية السورية ومن الشرق والجنوب المملكة العربية السعودية وتقع الجمهورية العراقية إلى شرقه، بينما تحده من الغرب الضفة الغربية وأراضي السلطة الوطنية الفلسطينية وإسرائيل . وخلافاً لما يوحيه صغر حجمه فإن تنوع تضاريس الأردن وطبوغرافيته تعكس تنوعه المناخي وهي ميزة تتمتع بها البلدان ذات المساحات الكبيرة وحدها.

ينعم غرب الأردن بمناخ حوض البحر الأبيض المتوسط على مدار السنة إذ يتمتع بصيف حار جاف وشتاء رطب وبموسمين انتقاليين في الربيع والخريف. ويمكن القول أن المناخ الصحراوي يسود حوالي 75 بالمائة من الأراضي الأردنية والتي لا يتجاوز هطول الأمطار فيها 400 مليلتر سنوياً. وتختفي من سماء الأردن السحب تماماً وتسطع شمسه المعتدلة على الأغلب خلال فصل الصيف الذي يمتد من شهر أيار إلى تشرين أول لكن أكثر الأوقات روعة من حيث المناخ في البلاد هي فصل الربيع في نيسان وأيار والذي يمتاز بكثرة خضرته وفصل الخريف في شهري تشرين أول وتشرين ثاني حيث يصبح الطقس أكثر اعتدالاً وجافاً ولكنه لطيفاً ومقبولاً. والأمسيات في الأردن على الأغلب لطيفة وباردة نظراً لارتفاع البلاد عن سطح البحر.

أما شتاء الأردن فهو غالباً مقبولاً في المناطق المرتفعة إذ تهطل فيه الأمطار وتتخلل أيامه الماطرة أخرى مشمشة ودافئة نسبياً ويمتد فصل الشتاء في الأردن من تشرين الثاني وحتى آذار. أما العقبة ومنطقة وادي الأردن (مناطق البحر الميت) فهي مناطق تصلح لأن تكون منتجعات شتوية إذ تصل درجة الحرارة فيها في فصل الشتاء من 16 22 درجة مئوية وتقل نسبة هطول الأمطار هذه ه المناطق وفي الصحراء.

ويقسم الأردن إلى ثلاثة مناطق طبيعية ومناخية وهي:
1) منطقة وادي الأردن وتمتد من المنخفضات الشرقية وحتى الحدود الجنوبية لبحيرة طبريا في الشمال إضافة لنهر الأردن والبحر الميت
2) المرتفعات الجبلية والتي تمتد من وادي الأردن على نهر اليرموك في الشمال وحتى العقبة
3) الصحراء الشرقية أو منطقة البادية وهذه المنطقة تشكل 75 بالمائة من المساحة الإجمالية للأردن.


منطقة وادي الأردن


يشكل وادي الأردن جزءاً من الصدع الأفريقي السوري العظيم والذي يمتد من جنوب تركيا مروراً بلبنان وسوريا ثم مدينة إربد الأردنية ثم المنحدرات المالحة في البحر الميت ويستمر في الانخفاض جنوباً نحو العقبة ثم البحر الأحمر ليصل شرق أفريقيا. وقد تشكل هذا الصدع قبل حوالي عشرين مليون عام بفعل تحرك الصفائح التكتونية في جوف الأرض. وتتمتع منطقة وادي الأردن بخصائص طبيعية رائعة.

تعتبر المنطقة الوسطى في وادي الأردن أكثر المناطق خصباً في الغور كله وينساب نهر الأردن فيها من الحدود الشمالية ويصب في البحر الميت حيث ينبع من مرتفعات لبنان ماراً ببحيرة طبرية التي تهبط 212 متراً تحت سطح البحر ثم يصب في البحر الميت والذي ينخفض 407 متراً عن سطح البحر وهي أكثر مناطق الأرض انخفاضاً. ويبلغ عرض النهر قبل مصبه ما بين 20 إلى 30 متراً ونظراً لتحويل كميات كبيرة من مياه نهر الأردن للإستخدامات الزراعية خفت مياهه لدرجة كبيرة مما زاد في ملوحته.

ويزود الغور الأردني المملكة بجميع أصناف المزروعات نظراً لتمتعه بطقس أكثر دفئاً من باقي المناطق وذلك لخصوبة أراضيه وزيادة هطول الأمطار فيه. كذلك يتمتع الغور بمشاريع ري لأراضيه في فصل الصيف وذلك لري الزراعة الصيفية فيه. ويصدر الأردن قسماً كبيراً من منتجاته الزراعية لمنطقة دول الخليج العربي.

أما البحر الميت والذي ينخفض كما ذكرنا حوالي 407 متراً عن سطح البحر ويعتبر أكثر بقع العالم انخفاضاً فقد أدى عدم وجود مخرج مائي له وحرارة الطقس المرتفعة وتبخر مياهه إلى تكثيف منسوب أملاحه المعدنية وبالتالي أصبحت مياهه ذات تركيز عال الملوحة والذي يصل ثمانية أضعاف ملوحة مياه أي محيط مما يجعل الحياة البحرية بكافة أشكالها النباتية والحيوانيه فيه مستحيلة وبالتالي أكسبه اسمه البحر الميت . ويشتهر البحر الميت ومياه زرقاء ماعين الساخنة القريبة منه بالمياه المعدنية العلاجية والتي تستقطب الناس من جميع أرجاء المعمورة.

ويمتد وادي الأردن إلى الجنوب من البحر الميت في منطقة وادي عربة ولمسافة 155 كيلومتراً حيث الطقس حار وجاف وتشتهر المنطقة بأراضيها الشاسعة الخاوية والتي تمتاز بأنها تقدم أكبر مساهمة في الإقتصاد الأردني لما تختزنه في جوفها من البوتاس. ويرتفع وادي عربة حوالي 300 متراً عن سطح البحر ليصل في أقصاه الشمالي حوالي 355 متراً فوق سطح البحر عند جبال الريشه ومن ثم يعود لينخفض مجدداً إلى مستوى سطح البحر في العقبة، ثغر الأردن الباسم.

أما العقبة فهي المخرج البحري الوحيد للأردن وتتمتع بشاطئ يمتد مسافة 40 كيلومتراً والذي لا يميزه كونه منتجعاً سياحياً مشهوراً والميناء الأردني الوحيد فحسب لكنه يتمتع أيضاً بأختزان أعماقه لأروع الشعب المرجانية الموجودة في العالم. وتوفر الحياة البحرية في هذا الجرف فرصاً متميزة لهواة الغوص السطحي والعميق.


المرتفعات الجبلية



تشكل الجبال أو المرتفعات الجبلية في الأردن فاصلاً طبيعياً بين وادي الأردن والصحراء الشرقية. وتمتد هذه المنطقة على طول الجزء الغربي من البلاد وتضم بين جنباتها أكثر المناطق المأهولة سكاناً بما فيها عمان والزرقاء وإربد والكرك. وقد سكنت الشعوب المختلفة هذه المناطق منذ أقدم العصور والأزمنة وقد اكتشف علماء الآثار ما خلفته تلك الأمم وراءها في أماكن مختلفة مثل مرتفعات جرش والكرك ومادبا والبتراء. وتسقط في مرتفعات الأردن الجبلية هذه أكثر كمية من الأمطار التي تهطل في الأردن مما يجعلها الأكثر خصباً وتوفيراً للمزروعات التي تكفي احتياجات الأردن ويصدر منها للدول العربية والأجنبية.

وتمتد المرتفعات الجبلية في الأردن من أم قيس شمالاً إلى رأس النقب جنوبا ويقطعها عدد من الأودية والأنهار. وتجري في هذه الأودية المياه تبعاً لكمية المياه التي تهطل في الشتاء وبالتالي تجف في المواسم الشحيحة. أما الوديان التي تقطع هذه المرتفعات فهي وادي الموجب ووادي موسى ووادي الحسا ووادي الزرقاء والتي كان تجمع المياه فيها يصب في نهر الأردن ومن ثم في البحر الميت. ويتفاوت ارتفاع الجبال في سلسلة المرتفعات الجبلية هذه من 600 إلى 500ر1 متراً فوق سطح البحر وتتفاوت درجات الحرارة ونسب سقوط الأمطار تبعاً لارتفاع الجبال وعلوها عن سطح البحر.

أما سلسلة الجبال الشمالية المعروفة بالمرتفعات الشمالية فهي تمتد من أم قيس إلى شمال مدينة عمان حيث يسود المنطقة مناخ حوض البحر الأبيض المتوسط وتنمو فيه مزروعات المناطق المعتدلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جغرافية الاردن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة الرويحة الأساسية للبنين :: قسم نادي الاجتماعيات-
انتقل الى: