منتدى مدرسة الرويحة الأساسية للبنين

منتدى مدرسي ثقافي علمي ترفيهي للهيئة التدريسية وطلاب مدرسة الرويحة الاساسية للبنين
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» خطط لغة انجليثزية لكل الصفوق وتحليل محتوى
الأحد أكتوبر 16, 2011 10:16 pm من طرف SAMER AL-DAYYAT

» خطط دراسيه منوعه للمنهاج الاردني 2010-2010
الأربعاء سبتمبر 07, 2011 3:49 am من طرف تيسير عقل

» اهلا وسهلا بكم
الإثنين يوليو 25, 2011 9:33 pm من طرف صمتي عنواني

» اهلا وسهلا بكم
الإثنين يوليو 25, 2011 9:32 pm من طرف صمتي عنواني

» كنوز الحسنات
الإثنين يوليو 04, 2011 2:53 pm من طرف ايمن ابوحسان

» الهمزة المتوسطة
الإثنين يوليو 04, 2011 2:44 pm من طرف ايمن ابوحسان

» علاما ت الفصل الثاني قريبا هنا
الإثنين يونيو 06, 2011 9:47 am من طرف حمزة الدواهيك

» علامات الفصل الدراسي الثاني لجميع الصفوف التي يدرسها المعلم حمزة الدواهيك ( قريبا )
الإثنين يونيو 06, 2011 9:46 am من طرف حمزة الدواهيك

» شكرررررررررررررررررررررررررررررررررا
الخميس مارس 10, 2011 7:34 pm من طرف زيد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 بين الطموح والنجاح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمن صوالحه



عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 22/03/2010
العمر : 38

مُساهمةموضوع: بين الطموح والنجاح   السبت أبريل 24, 2010 5:24 pm

تعريف الطموح:

يعتبر هوبي أو من عرف مستوى الطموح في مجال دراسته عن علاقة النجاح والفشل بمستوى الطموح، حيث عرفه بأنه الشخص أو غاياته أو ما ينتظر من القيام به في مهمة معينة.

عرف مورتون دوتش الطموح بأنه: "الهدف الذي يعمل الفرد على تحقيقه، ومفهوم مستوى الطموح يكون له معنى أو دلالة حتى حين نستطيع أن ندرك المدى الذي تتحقق عنده الأهداف الممكنة".

يتضح لنا من خلال هذه التعريفات للطموح بأن الطموح "هو أن يسعى الإنسان إلى معالي الأمور، وترقية حاله إلى حال أفضل، والصعود من مرتبة إلى مرتبة أعلى، وتحقيق الأهداف المرجوة". والدافع للطموح يكون داخليا من ذات الشخص لبلوغ مراده، فعندما يكون الشخص طموحا فإن المعوقات والعقبات التي يواجهها ويبحث عن الحلول التي تمهدها وتسيرها لصالحه، فإذا كان هناك الطموح فلا بد من الطريق.

ولو تتبعنا مسيرة الشخصيات البارزة لوجدنا من أسباب التميز: الطموح الذي فتح له الآفاق، وصور المستقبل، وسهل الأهداف التي طمح بها، وبذلك نعلم أن من مقومات النجاح وخطواته الأساسية الطموح الذي يرتبط بالإرادة القوية والثقة بالنفس.

وجاء في الحديث الشريف عن القدوة الحسنة سيد البشر وخاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن الله تعالى يحب معالي الأمور، وأشرفها، ويكره سفسافها". (سفسافها: الفساف هو الحقير الرديء من كل شيء وعمل)

ومن الآثار الواردة التي تدل على الطموح ومدى أهميته لتحقيق المراد قال دكين الراجز: أتيت عمر بن عبد العزيز بعدما استخلف أستنجز منه وعدا كان وعدنيه وهو والٍ بالمدينة، فقال لي: يا دكين! إن لي نفسا تواقة، لم تزل تتوق إلى الإمارة، فلما نلتها تاقت إلى الخلافة، فلما نلتها تاقت إلى الجنة"، وعن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه رضي الله عنهما قالا: حدثني أبي الذي أرضعني، وكان أحد بني مرة ابن عوف، وكان في تلك الغزوة (غزوة مؤتة) قال: والله لكأني أنظر إلى جعفر رضي الله عنه حين اقتحم عن فرس له (شقراء) تم عقرها، ثم قاتل القوم حتى قتل، وهو يقول:

يا حبذا الجنة واقترابها طيبة وبارد شرابها

والروم روم قد دنا عذابها كافرة بعيدة أنسابها.

علي إن لاقيتها ضرابها

ومن خلال تأملنا في ما سبق وجدنا دور الطموح من تحقيق الأهداف والغايات، فمعالي الأمور وعرة المسالك، محفوفة بالمكاره، لكن بالرغبة والطموح تصغر كل العقبات التي تعترض طريق النجاح.

قال أبو القاسم الشابي:

إذا ما طمحت إلى غاية لبست المنى ونسيت الحذر

ومن لا يحب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر.

كان عمر رضي الله عنه يقول: "عليكم بكل أمر مزلقة مهلكة، أي عليكم بجسام الأمور".

وقال معاوية لعمرو بن العاص: "من طلب عظيما خاطر بعظيمته".

وقال علي رضي الله عنه:

خاطر بنفسك لا تقعد بمعجزة فليس حر على عجز بمعذور

إن لم تنل في مقام ما تحاوله قابل عذرا بإدلاج وتهجير

لن تستطيع أن تنجح دون أن تحدد أهدافك، وتطمح لتحقيقها وإنجازها، وهذا رغبة أكيدة يلزم لتحقيقها معرفة الطرق التي يمكن من خلالها النجاح في حياتك.

الطموح يحقق النجاح:

نذكر لك بعض التعليمات التي تساعدك في حياتك لتسلك طريق النجاح:

· الإيمان بالله والتوكل عليه سبحانه وتعالى.

· الرغبة الصادقة.

· عليك أن تحافظ على طموحك. وتكون حريصا على النجاح.

· حدد أهدافك بدقة، وأن يبق الهدف نصب عينيك دائما.

· أن يكون الحافز وراء الطموح للخير لا لغيره، فإذا كان وراء سعيك الخير والفضيلة فإنك ستفوز بأمانيك.

· يجب أن تتوقف عن اختلاق المعاذير مهما كانت قوية، فالمعاذير تقتل الطموح، وتحبط معنوياتك، وتغلق أبواب النجاح.

· عليك أن تتناسى الماضي، وما اقترفته من أخطاء فيه، وتذكر فقط الدروس والعبر.

· عليك أن تحلل أسباب فشلك، وأن تتوصل إلى معرفة الصواب لتعتمده في تخطيط المستقبل.

· عليك أن توطد العزم على الفوز بالنجاح. وأن تثير في أعماقك الطموح الصادق لذلك.

· اختيار الأصدقاء الطموحين الذين يعملون على تشجيعك وزيادة طموحك.

فوائد الطموح:

· يكسب النشاط والحيوية في تحقيق الأهداف.

· ينزه النفس عن سفاسف الأمور.

· يكسب معالي الأمور وعظائمها.

· دليل شرف النفس ونبلها.

· يرفع الصغير ويسمو بالحقير.

· نظرة المستقبل نظرة مشرقة.

· باعث للسعادة ومحقق للنجاح.

· الطموح يصنع المستحيل ويلين الصعوبات.

· تقبل النقد البناء، فهو وسيلة إصلاحية لتحقيق الطموح.

· لا تخجل فإن الخجل عدوك، فإنك لن تستطيع أن تحقق نجاحا وأنت خجول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بين الطموح والنجاح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة الرويحة الأساسية للبنين :: قسم نادي اللغة العربية-
انتقل الى: